أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الأحد، 28 مارس، 2010

الوردة الدمشقية


عاد و أهداني وردة دمشقية
يفوح منها عطراً عجيباً
عاد.. ويعلم أنني لم أختر
سوى الوردة الدمشقية
ويعلم أنني لم أعشق
سوى الوردة الدمشقية
بكل صدق
شكرته
وأخذت من يده
الوردة الدمشقية
المسقيه بماء الورد ...


سيدي...
عشقي إلى الورد الدمشقي أسطوري
وعشقي إلى عودتك حلم وردي...


سيدي...
هل لك أن تسمعني قليلاً
قبل أن تضجر
قبل أن تمل
قلت كذباً ..أنني أعشق غيرك
قلت كذباً .. أنني لا أحب الورد الدمشقي
و أنا أعشقه
حتى الموت....


لا تحزن سيدي...
فقدرنا أختار أن يذبل وردنا
وحلمنا يافع في أول طريقه
وأول مشواره
الحافل بالمخاطر...

سيدي...
لا تطلب مني الإبحار إلى موانيك
فأن سفينتي محجوز عليها
ويداي مكبله
بقيود من حديد
ويداي تؤلمني وتنزف دماً
لا أستطيع الحراك أبداً
فأنا أعوم وسط البحر
ويداي مكبله
لا أستطيع العودة كعهدي السابق
ولا أستطيع الإبحار إليك ....


سيدي...
عد إلي في كل عام مرة
أو في كل شهر مرة
وأهدني وردة دمشقية
يفوح منها عطراً عجيباً
مسقيه بماء الورد
وأخذ منك الوردة حينها
وأشكرك بصدق....



1\ 2 \ 2007م


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق