أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الأربعاء، 3 فبراير، 2010

صباح مدجج بالشك وَ الرقص


صباحك عطرها...
صباحك موتاً إفتراضياً لي...


أفتحُ النافذة وأشرعها ,,, أشرعها على مصراعيها ,,, عل الشمس تغسل هذه الأركان ,,, وهذا المنزل الذي يشبه بيت الأشباح !...
ألتقط ورقة ,,, سال حبرها من رذاذ ليلة ماطره بالأنتظار...
بعض الحروف مغبشة ,,, والبعض الآخر ينتظرني لـ أقراه...


ها أنت تكتب لي إذن...
مجدداً أنا ملهمتك ,,, مجدداً ترسمني \ تقتلني ,,, تجعلني تارة طاهرة ,,, وتارة آخرى عاهرة !!...


بقهقهة أنثى طاغية ,,, أضحك ... أضحك ... أمزق الورقة إلى اشلاء ,,, وأرميها داخل سلة المهملات...
أصرخ بك ,,, هيا يا شاعري المجنون ,,, أنهض من النوم ,,, كفاك نوماً ,,,, ما أطال النوم عمرا....


أجعلك تسقط ألفاً هذا الصباح ,,, وأفتح متاجر الخيبة أمام عينيك...
أتسلل بخطوات بطيئه نحو أسطوانات فيروز ....
أجل هذه هي ,,, سـ تزيده ناراً \ شكوكاً...
يصدح صوت فيروز " نحنا والقمر جيران ,,, بيتوا خلف تلالنا ,,, يطلع من قبالنا ,,, يسمع الألحان "...
أتمايل ,,, وأرقص ... أرقص ... وعيناي تحدق بالنافذة....


هل زادت شكوكك ؟؟
هل تظن سوءً بجارنا الوسيم ؟؟؟


أضحك ... أضحك ... و " يااااما سهرنا معو ,,, بليل الهنا مع النهدات ,,,, وياماااا على مطلعوا شرحنا الهوى غوى حكايات "....
أغني معها ,,,, وأرقص ... أرقص ...


أتجه نحو المطبخ ,,, أعد قهوتي ,,, لـ أشربها مع صوت فيروز...
وأنت ,,, مازلت تحترق ... مازلت تحدق بي \ بالنافذة !!!...


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق