أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الثلاثاء، 9 فبراير، 2010

رغم أنف الشيطان !




" أن الطرق الخطيرة هي الأكثر قابلية لأن تُسلك " . .
" حياتي هي معركة ضارية مع الشياطين " . .
انغمار بيرغمان . .



بالطبع نحن أشبه بالحوريات الناعمات ومعركتنا الحقيقة هي مع شياطين آدم . .
وطريقنا الخطير نسلكه رغماً عن أنف الشياطين . . لأننا وحدنا ورغبة منا نريد أن نسلكه سلكناه ونحن مغمضات العيون ! . .
لكن القدر أراد أن يحدث ذالك الاحتلال . . بتلك الأراضي الجميلة . .


قد مر بي شيء أسمه " مرض الحب " أو الذي يدعوه عالم النفس دوروثي تينوف limerence الذي ينتاب الأناس الذين يحبون شخصا لا يكترث بهم
ورغم ذلك يتجسد في كل رغباتهم وأفكارهم ويتكاثف في عواطفهم . .
ولكن لم يمر بي شيء أسمه " مرض الاحتلال " إلا بـ القرن الواحد والعشرون والذي أطلقتهُ وتبنتهُ " نواعم نسيان " . .


هل هناك شفاء يا نواعم ؟
بالطبع , نعم هناك أمل كبير بـ الشفاء , فقط أديري المفتاح وأخرجي من سجن أعتقال الاحتلال . .
هناك أراضي مازالت محررة تنتظر أقدام النواعم . .
وهناك هواء غير ملوث , هواء مكتظ بـ رائحة العطور , فقط ينتظر " أنف " النواعم لأستنشاقه . .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق