أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الاثنين، 1 فبراير، 2010

جنون وَ شخصية إنفصاليه




أبتعدوا قليلاً فأنفاسكم تخنق شخصيتي الأنفصاليه , ألف امرأة أنا بإمرأة واحده !

أبتعدوا قليلاً أيها الصامتون , كم أكرهُ صمتكم , أشعر أن الخرس أصابكم , ما بالكم تحدقون بإعترافاتي بصمت !

أنفجروا , أصرخوا , أعترضوا , أو كونوا بجانبي , لا يهم , المهم أن تتحدثوا .

أبتعدوا فأنا امرأة تكرهُ الألتصاق بأي شخص كان , وهنا أشخاص لا أحبهم .

" أشعر بكم واحد تلو الأخر " يضع يده فوق رأسه ويقول " أنها تقصدني " !

الشاي الأخضر قد برد , كيف سأعترف الآن والبرد طال جسدي !

كيف سـ أتدفئ . ومن سـ يدفئني ؟!

هيا سيبدأ العد التنازلي للأعتراف الكبير . .

 
3

2

1

0

 
أعترف أنني الآن آتية من حفلة , أرتديت ثوباً من الموسلين الأسود وصبغت شفتاي بلون التمرد " أحمر قاني " .

كحلتُ عيناي بمكحلة عربية حتى أصبحت نظرتي حادة , ونثرت خصلاتي شعري الغجري فوق أكتافي وأنتعلت الجنون سوداً أيضاً

وخرجت إلى عالم مجنون !

أعترف أن كثيرات من بنات جنسي قد غازلنني بنظرات غبية فهممت بالضحك لا لرغباتهن تجاهي بل لبلاهة شهوتهن !

أعترف أنني لا ضد الشذوذ ولا معه . طرف محايد بالدرجة الأولى بالنسبة للشكل العام وبالشكل الخاص أرفضه .

أعترف أنني أغرق بأكل المكسرات وشرب الشاي حين تحدق بي أي فتاة حمقاء , وحين تنبهني خالتي أو أمي بأن تلك الفتاة تحدق بي

أقول " أكيد مشبهه علي ! . أو تفكرني صديقتها . أو يمكن تفكرني مذيعة بالتلفزيون خلوها . خلوها "

أعترف أنني ودتت الرقص فوق " الستيج " , ولعدم تعودي لم أتحرك من فوق كرسيَ .

أعترف أنني جائعة جداً ولو قدر لي بمعتوه ليفتح شهيتي للأكل لما ترددت ثانية لطلب العشاء معه . ولكن لا معتوهين يفتحون الشهية .

أعترف أن الخوف تسلل إلى قلبي فجأة . لا أعلم لما ولكن شيءً ما يحدث من وراء ظهري !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق