أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الأربعاء، 3 فبراير، 2010

ضجر ما بعد الأستيقاظ !


أستيقظت ولم أستيقظ بعد !..
أستيقظت ولم أكن أريد الأستيقاظ !...
بكسل فظيع ,,, أفتح عيناي ,,, رأسي يؤلمني ,,, يؤلمني بشدة....
تحدق عيناي بإطراف الغرفة ,,, لم يأتي هنا إذن...
نائم على الأريكة ,,, نوماً تعيساً أن شاء الله ,,, وكوابيس طيفي أتمناها أن تكون ضيفة أحلامك...


دوماً...
يحيط بك الأهمال ,,, ها هي ملابسك تملأ الأرض ,,, ها هو عطرها مرمي على الأرض !!...
أتفقدك ولا أتفقدك ,,, ربما أتفقد خيباتك \ خياناتك المرمية ,,, الملقاه بدون أكتراث !!...
تباً لك ,,, تنام على أريكتي المفضلة ,,, تختارها لتؤذيني عمداً ,,, تختارها لتنثر أعقاب سجائرك عليها...
هي بديلة جسدي إذن !...
تحرقها لتحرقني ,,, تتنفسها لأن بها بقايا من عطري ,,, وتهلوس فوقها كما أعتدت على الهلوسة معي !!...


دوماً...
كنتُ باذخة الأسراف بنظرك !!..
بضعاً من الدولارات تدفعها بحنق لي ,,, وألآف الدولارات تدفعها بسرور وغباء لها...
أي ميزان حق هذا ؟
بل أي ظلم هذا ؟


دوماً...
ألملم بقاياك \ بقاياها ,,, لـ ألقي بهم داخل " الغسالة "....
لا ماء ولا صابون سـ يغسلون أفعالك \ أفعالها...


ودوماً...
أشرب فنجاني الصباحي وحيدة...
أتنفس عميقاً ,,, وأصرخ بداخلي " صباااااااااااح الوحده الجميلة "...


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق