أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الأحد، 31 يناير، 2010

أعتراف بـ أرض دمشق الحلوه




أعترف أنني حين أزور دمشق أبحث عن نزار.
وحين أعجز عن لقاءه أبحث عن بقاياه !
بقاياه كتبه .
بقاياه نساءهُ خلال خمسين عاماً .
بقاياه نبيذ معتق داخل زجاجة هذيان .
بقاياه قلم قد جف لم يمسهُ إصبع غير إصبعه !
بقاياه ورقة بيضاء لم يكتب بها لأن الوقت والنساء قد خذلناه ! .

أعترف أنني لم أجد ولا حتى نصف شخص نزار !
كم امرأة منكن حلمت أن تكون امرأة نزار ؟
وكم امرأة تمنت أن تعلق رائحة تبغه بفستان سهرتها ؟
وكم امرأة تمنت أن ترتدي قصيدته ثوباً تتباهي به أمام الأخريات ؟
كفاكن كبرياء .
جميعكن تتمنون أن تصحبن يا أناث " أنثى " مزروعة بضفائرها الشرقية داخل روائع نزار .
كم يكلفكن قول " أجل " ؟
أعلم . . الكثير من الكفر والقليل من الإيمان .
ها أنا أمامكم , لستُ كافرة وأرتدي قصائد نزار .
أرتديها وأتباهي بها داخل كل سهرة .
ها أنا أمامكم , أعلق أحرفه كـ عقد لؤلؤي و حلق مرجان .
ها أنا أمامكم , لستُ كافرة وأرتدي الصليب فوق صدري .

أعترف أن الجنون يلبسني حين أفكر بنزار .
أنه ميت ستقولون !
أجل . . ميت ولكن قصائده حيه .
مازالت تتداول عند العشاق .
ومازلتُ أرتديها عند كل دعوة لـ حفل التباهي \ الجنون .


 
مع خالص حبي .
التوقيع \ نزاريه الهوى .


ذات مساء .
دمشق \ 2009 م .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق