أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الخميس، 28 يناير، 2010

حزن حتى المشيب










زليخة أنا ,,, وأنت يوسف...

ثلاثون عاماً أطلبُ من آمون قربك \ عشقك...
زليخة أنا ,,, أسكتُ اللائمون حتى قطعن أيديهن دهشة...
أسكتُ العزيزات والعاهرات
وقلت لهن : أنها مرة واحدة ,,, رأيتم يوسف وقطعتم أيدكم ,,, فما بالكم أنا
التي أراه كل يوم ,,, صباحاً ومساءً !...


كيدي هو من أبعدك وأهلكني...
لم أستحي من زوجي آمون
وتهيأت لك في حضرته...
نهرتني ,,, وغطيتهُ بقطعة قماش حرير...
أزددت سخرية \ قوة ,,, حتى صفعتك...
وأتجهت نحو الأبواب السبعة المغلقة
كلها تفتحت بمشيئة الله...


زليخة أنا ,,, أمضي نحو حبك ,,, نحو عشقك...
ولم أكترث لما أضعتهُ من شبابي \ جمالي...
أبكيك كل ليلة أنت يا يوسف...
أناديك وآتيك بـ مناماتك
أوليس هذا عشقاً حقيقياً حين آتيك ؟!...
أغمض عينيك لتبصرني
أريدك أن تبصرني...


زليخة أنا ,,, وأصرخ من أعماقي
يوسف ... يوسف ... يوسف...
أشم ريحك يا يوسف...
حتماً ستأتي
فـ أنا أنتظرك...



يوليو \ 2009 م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق