أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الأحد، 31 يناير، 2010

إلى رجل وهبني ثلوج القارات




إلى رجل وهبني ثلوج القارات
وأرتدى معطف النسيان . . ورحل !


 
كم أنا امرأة محظوظة . أمتلك ثلوج القارات بـ أجمعها .
ألعب كما يحلو لي بكرات الثلج . أصنع رجلاً ثلجياً وأحتضنه . ربما أزيد شقاوة وألتقط صورة تذكارية لي ولـ رجل الثلج !
هو من أهداني هذا الفصل الخرافي ببرده . ولم يعطني أحطاباً تدفئني !

علبة ثقاب واحدة . هذه هي ذخيرتي !
كم أنا شقية . أشعل عوداً وألصقه بـ تلك العلبة المستطيلة الصغيرة لـ تحترق ذخيرتي بـ أكملها !
لا أحتاج ناراً ولا أحطاباً . فـ نيران قلبي ستدفئني هذا العام .
سـ أفرش القهر حصيراً . وأن تجاهلت الحزن ربما أبني خيمة من ذالك القهر !
لا أحتاج النوم داخل سقف القهر . ولكن الأجواء هي من ترغمني على ذالك !
فـ الثلج يتساقط رويداً . رويداً .

أصابعي العشرة تجمدت , " مخزقة " الأطراف !
نتواءات تؤلمني , أنها فعل السنارة والخيط .
أربعة أعوام أغزل بذالك المعطف ليرتديه عند أول عاصفة ويرحل !
أربعة أعوام وغرز ذالك المعطف عقدتها بـ أناملي عقدة . عقدة .
أنتقيت الأزرار بعناية فائقة .
لم أنسى أن ألصق شريطة خلف ياقة ذالك المعطف .
شريطة صغيرة الحجم , طرزت عليها " معطف النسيان " .
لم أكن أعلم أنني أهديه تذكرة رحيله لا معطف يقيه من البرد !
لم أكن أعلم أنني أعقد نهاياتي عند كل عقدة .
لم أكن أعلم أنني ماهرة بنسج خيوط النسيان .

لذا , أعترف أنني خياطة ماهرة . أجيد التطريز والقص على الأنسجة .


وللغرز بقايا نسج . .
على يديها . .



39 : 3 ص

16 ديسمبر \ 2009 م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق