أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

السبت، 10 أبريل، 2010

خوفي الأبدي

خوفي الأبدي عليك لا منك
أصبح يقودني كالمجنونة خلفك
لا أعلم إلى أين نمضي ... وكيف ؟!
شأني كشأن المحفظة في جيبك
كالقلم البارز على مقدمة صدرك
لا اعلم
لماذا أنا خائفة أن أهمس بأذنيك ؟
ولماذا أهرب من نظرات عينيك ؟!
برودك يقتلني
وأنحني بين قدميك
تملكني أحساساً بأني ساذجة في عينيك ؟
وقلبي الذي رميتهُ بين يديك
جعلتهُ كالمحفظة في جيبك
كالقلم البارز على مقدمة صدرك ...




 2006م






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق