أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الاثنين، 19 أبريل، 2010

وهم عرس ..!



أطلقتُ صراح جدائلي ,,, فككتها....
عرسه اليوم ,,,, وأنا مجدلة العقل والأيدي....
رأسي مدفون بين ركبتي
أفكر ,,,, أنه مغصوباً عليها
كيف ستكون عروسته ؟
ما لون طرحتها ؟
ألف سؤال أطرحهُ عليهما ,,, ولا يجيبانني


لا ,,, لا ,,,, لا يحبها ,,,, أنه يحب جنسيتها وجواز سفرها
أنه يحبني
تلك الشقراء ستمنحهُ الهوية الفاجرة وأنا لا أستطيع منحه شي ....


" أتخيل " كيف ستكون ليلتهما الأولى
" أتخيل " أنه يتخيلني مطرحها ....
لا أريد أن " أتخيل " أكثر ,,,, أنه رخيص وتلك الشقراء أرخص...


هاتفني قبل بدء مراسم زفافه ,,,, " تخيلني عروسته "
قال : ماذا تفضلين أن ألبس كرافة حمراء أم كرافة سوداء....
أدهشتني حماقته
أجبتهُ بسخرية : أفضلك أن تمشي عارياً أمام الجمهور الغفير....
ضحك ,,, كأنني أداعبه
صرخت بسماعة الهاتف : أذهب إلى الجحيم....



21 يناير \ 2009 م...


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق