أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الأحد، 4 أبريل، 2010

الزجاج المكسور


* إهداء لروح جدي المنصوري ..





















في درباً مظلماً أمشي حافية القدمين
وهنا وهناك على منعطف الطريق
زجاج مكسور
من لعب الأطفال
من رمي الأحجار ..


قدماي أدمتها الزجاج
وأصبحت متشققة
لا أقوى المشي عليها
أسمع أصوات منخفضة تريبني
وأخرى مرتفعة تخيفني ..


هنا بيت مهجور
نوافذه الزجاجية مكسورة
وبابه الخشبي مرآته مكسورة
يعلوه الغربان
وغيمة سوداء
وطريق مبعثر من كومة الأحجار ..

جدي أعياه المرض
وأنا أقف أمامه حافية القدم
مدمية بالدم
عيناي مليئة بالدموع
لا أملك سوى الدعاء
قلبي ينبض بقوة
يصارع أمواج الحياة
بحنين إلى الماضي
بأنين من المستقبل
وأنا أنظر إلى النافذة والى زجاجها المكسور
وقلبي مكسور ..


أصبحت أخشى الزجاج المكسور
أصبحت أرى كل شي زجاجاً مكسور
نافذة بيتنا
نافذة جدي
نافذة غرفتي الخاصة
جميعهم نوافذ زجاجها مكسور
وقلبي مكسور ...



29 \ 7 \ 2006م




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق