أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الخميس، 3 يونيو، 2010

نوبة ..!



لمن أعطيته فرحاً . . وأعطاني حزناً . .
ألتلحف به صباحاً وَ مساء . .


خاضعة لنوبة تفكير . .
من أنا ومن أنت . . وماذا حصل بيننا . . وكيف حصل ذلك ولما . .
وكيف هجرتك يوماً وهجرتني أياماً . . !

حزن طرق بابي هذا الصباح وأنا داخل زوبعة النوبه . . لم أستطع الصراخ . .
وكـ بقية النساء . . بكيت !
دموعي سخية هذا اليوم . . سخية بما يكفي ليزداد هذا القدر من السخرية بي !
هو يسخر . . وأنا أتفجر ضحكاً \ بكاءً . .
هو يضحك . . وأنا أتكوم صمتاً . .
هو يبتسم . . وأنا أنظر بحذر شديد . .
هو يبكي . . وأنا لستُ سعيدة بذلك !

رقبتي مصابة بـ إنحناءة أنتظاره !
نصحني دكتوري الفلسطيني " حسان " , أن لا إنحني مجدداً وأن أتريث ولا أكدس أمراضي وأعرضها دفعة واحدة وبيوم واحد !
بلطف أجبت : حسناً . . لن أفعل ذلك مجدداً . .

النوبة تجتاحني أكثر . . أود سماع صوته . . أود محادثته . . أود الأطمئنان عليه . .
لكن . . لا أستطيع !
جرهام بل مذنب لأنه أختراع الهاتف . .
شكراً أيها المجرم المذنب . . لأنك وضعتنا بحيرة من أمرنا . . لدينا ولا لدينا هاتف !

علبة تبغي تحوي ست لفافات بيضاء . .
أمسكت العلبة بقوة . . ضغطت عليها . . كومتها كـ كرة . . تفتت لفافاتي . . وَ ألقيت بها داخل سلة المهملات . .
ربما سأحارب التدخين . . ربما سأنجح وربما فعلتي هذه من ضمن النوبة !

أكتب له بورقة بيضاء : أنا أحبك فـ الله . . وبـ الله . .
طويتها . . ولم أبعث بها إليه . . لأنه سيسخر كثيراً . . !


ولـ بقايا نوبتي حديث ممل . .
فـ ترقبوه . .

التوقيع \ إنسانة ممله . .



39 : 11 م

11 ابريل \ 2010 م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق