أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الاثنين، 21 يونيو، 2010

هيبة لم تتورث ..!


لـ معلمي الكبير . . الذي فارق الحياة
مخلفاً وراءه اشياءً كثيره . . !



 



هيبتك العظيمة . . وصوتك الجميل . . لم تورثهم لأحد !
ابنائك يا جدي لا يشبهون عظمتك !
تأملتُ كثيراً نبراتهم فلم أجد نبرة تشبهك ! . .
تيقنت أن لا أحد من رجال آل عبدالله سيشبهونك . . وَ الأفضل أن لا يشبهوك . .
الأفضل أن تتفرد بـ اشياء حصرية لك وحدك . .

سعيدة أن لا أحد يشبهك !
لا أريد أن يتبدل مكانك . . ولا أريد أن يضعوا شخصاً مكانك . .
كما أنت . . وحدك فقط الذي يهابه الصغير والكبير . .

سامحني . .
فـ أنا لم أناديك جدي إلا بالورق . .
لطالما كنت أبي . . ولم يحدث سابقاً أن ناديتك بـ جدي ! . .

سـ تبقى أبي الذي فارقني . . وأنا مازلتُ بحاجته . .
سـ تبقى الأسطول الذي حقق الحرية لنساء آل عبدالله . . وأوضح لرجالهم أن المرأة كـ الفرس . .
وأنها حرة طليقة لا تتقيد بقيد . .

سامحني . .
لأنني لم أرتدي الفستان الذي طالما كنت تحلم أن تراني به . . فستاناً أبيضاً كـ بياض قلبك . .
ربما لأنني خائفة من تلك القوانين التي خلقت لنسير عليها . .

سامحني . .
فـ ربما لا أسير على نهج القوانين !

كيف أتحرر من حزني يا جدي ؟
وكيف لهم أن يمنعوني من زيارة قبرك ؟!
هل يخافون أن اجثوا على ركبتي . .
أو يخافون أن أصرخ . . وأزعج بقية الراقدين داخل المقبرة ؟!

الأغبياء . . هم لا يعلمون أنني لن أصرخ !
بل سـ أهمس لك . . كما كنت أفعل سابقاً . .
بـ أذنك : " أبتسم . . فـ أنت كـ القمر حين تبتسم " !

وَ حتماً سيبتسم معلمي الكبير . .





55 : 3 م
13 يونيو . .

هناك 4 تعليقات:

  1. كم رقيقة هي كلماتك..
    ورحم جدك "اباك" واعانك على بعده واسكنه فسيح جناته .. يارب ارحم اموات المسلمين واغفر لهم واعف عنهم انك انت التواب الرحيم ..

    كلماتك ذكرتني بجدتي وكانت هيبه بجد صدقت يوم قلت هيبة لا تورث فقد كانت الام والاب والجده والجد فلقد كانت كل شي كلمتها تهز جبال ..

    الله يرحم اموات المسلمين واسكنهم فسيح جناتك يارب

    دمت بود  

    ردحذف
  2. وأنتِ أرق . .
    شكراً جزيلاً لكِ . .

    ردحذف
  3. ثمّة أناس يعبرون الحياة لمرّةٍ واحدة , لا نُسخَ عنهم ,يعرفهم أديم الأرض من وقع خطواتهم ,مثل بصمةٍ نهائيّة .
    و تعرفهم القُبَّرات التي تبني أعشاشها قرب أماكنهم الأخيرة .
    و يعرفهم أمثالك ,من صدى ضحكاتهم , منْ لون أمانيهم التي بقيَتْ خلفهم كالدليل الأكيد .
    صباح الخير رباب , لا زلت أكتشفك .

    ردحذف
  4. وكان عبورهم سريعاً ! . .
    لم نغرق بلذة وجودهم بعد . .
    يرحلون بسرعة لأنهم طيبون . .
    والطيبون لا يفضلون الأرض . .
    يستريحون فقط بالسماء ! . .

    حنـــَا . .
    وجودك يجعلني مبتسمه . .
    اكتشفني . . وما أسهل أكتشافي !
    امرأة الورق . . واضحة جداً . . وصريحة جداً . .
    قلبني يميناً وشمالاً وسترى الندوب و الأفراح . . النبيذ و الرقص . .

    أرجوا أن تستمتع برحلة أكتشافك . .
    وَ صباحك سكر . .

    ردحذف