أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الاثنين، 20 سبتمبر، 2010

تفاصيل أحترقت !

.
.
.

سعيدة ولست سعيدة . . احتوي من أحبهم . . ولم يحتووني يوماً . .

لا أظن أنه أحبني . . لأنني خلقتُ بهوية لا يحبها . . وبملابس لا يعشقها . . ولون شعر لا يتمناه . . وعينان سوداء مملوءة بالحزن . .

لم يكن حباً . . بل كانت لحظات لذيذة وأنتهت . .

ولا أظن أنني أحببته . . بل كنتُ معجبة به . . كـ أعجابي بـ السيجارة حين تحترق . .

أنا أنثى الموسلين . . امرأة تموز . . أستطاع هو . . وبكامل أناقته . . أن ينفض أعقابه فوق موسليني الأسود . .

ألم أقل أنها لحظات لذيذة وأنتهت ؟

أنتهت فـ موسليني قد أحترق . . أحترق . .

 
.
.
.


 ذات صباح
وَبرفقة صديق لم ألمح ملامح وجهه . .

2 : 3 ص

9 سبتمبر \ 2010 م



 


هناك 4 تعليقات:

  1. سلمت الأنامل .. أحيانا نحترق لنضئ للآخرين طريقهم!!

    ردحذف
  2. وأحياناً آخرى . . نحترق من أجل لا شيء !

    شكراً لحضورك يا جنون عبقري . .
    ^_^

    ردحذف
  3. يمكن الإثنان صحيحان .. وأحيانا ثالثة .. نحترق لمجرد خاصية الاحتراق!!

    ردحذف
  4. ربما أنت على صواب أيها المجهول . .
    هذا يعني أننا " ساديون " بإمتياز . .

    ممتنة لحضورك
    ^_^

    ردحذف