أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الجمعة، 25 فبراير، 2011

ضفاف ليست كـ الضفاف الآخرى ..!

.
.
.

على ضفاف شفتيك أستمتع بزفيرك . . تخبرني أشياء لا أحلم بها حتى وأنا غارقة بحلم جميل . .

تخبرني أنني أتعامل معك بديمقراطية راقية . .

تخبرني أنني مدينة واسعة من نساء جميلات بـ امرأة واحدة . .

تخبرني أنني الجمال وَ الأناقة وَ الرومنسية !


كل أجزاءك . . كل بقاع أرضك . . أستند عليها دون أن أشعر بالضجر . . ودون أن أصاب بشيء من الملل . .

تارة أود الموت على أن أفارقك ساعة . . وتارة آخرى أهرب لبضع ثوان إلى أقرب مكان يمكنني أللجؤ إليه

والعودة سريعاً إلى أجزائك دون تأخر . . فلا أشعرك بأنني خرجت ساعة . . ولا أشعر بأنني مضيت عام أو أكثر بعيدة عنك !


فقط . . أريدك أن تعلم أنني أحبك جداً . .

وأنني باقية على عهدي ما دمت حيه . .


.
.
.


36 : 1 ص

15 فبراير \ 2011 م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق