أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الاثنين، 31 يناير، 2011

النوم يهرب من جديد ..!

.
.
.

كيف لي أن أبقى امرأة تعشق التأمل بـ أوقات غريبة جداً كـ حين يجن الليل بآخره ويخلد الناس أجمعين إلا أنا ! . .

ها أنا قابعة على عصمة شفتيكِ يارجل . .

ها أنا تنازلت عن جميع مفاتيحي لك وحدك . .

فقط أريد أن أنام بسلام ! . .


.
.
.

30 : 4 ص

23 يناير \ 2011 م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق