أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

السبت، 2 أكتوبر، 2010

أحاول

.
.
.

سيدتي
أحاول احتلال بلاد الغجر
وأسكنُ في أراضيها
في نعيمها
في جناتها ..
آآآه .. يا غجريتي الزئبقية
دعيني أقطف الأزهار قليلاً
دعيني أشرب البراندي
فوق السرير الأبيض..
دعيني أتذوق نار أظافرك
دعيني أحاول الوصول إلى حاناتك
وأصبح واحداً من رجالك .. خدامك .. ضيوفك ..
أي شي أكون
حولك
بجانبك
أمسك يداك الناعمتين
وأتجول معك بصمت .. بكلام ..
أي شي أكون !..

سيدتي
أحاول أن لا أضطرب في حضرتك
ولا أكسر كوب الشاي
ولا أسقط المزهرية من يدي ..
أحاول الاتزان ..
رغم – عن أنفي – أرتجف
وأكسر كوب الشاي
وأسقط المزهرية من يدي
كالأطفال الصغار ..
أحاول – يا سيدتي – اللجؤ إلى مظلتك
أنام فوق كتفك
و لا يبللني المطر
لا يبللني ..

سيدتي
أحاول الخروج من قوقعتي
و اصطياد الغزلان والفراشات
لأزين بها شعرك
لأخضب بها قدميك
لأكحل بها عينيك ..
أحاول – يا سيدتي – إيجاد الحلول لإرضائك
لإرضاء غرورك الجنوني
غرورك كاد يبلعني !
كاد ينهي حياتي
وأنت .. أنت سعيدة
تنزلين الرعد .. البرق .. المطر
ليغتالني ..
تشعلين النار والحطب
ليحرقني ..
تخرجيني من النافورة المليئة بالزبد
تلبسيني أرقى الثياب
تجعلين مني مليك لشهر
وتخلعيني لشهر !..

سيدتي
أحاول قول لك كلام مهذب مدروس
تعلمته من فنون الحياة
من تجاربي السرية
من محطاتي الأيديولوجية ..
أحاول – يا سيدتي – مصافحة يداك بنظام وطني ديمقراطي
والعيش بطريقة حريتهما .. وانطلاقهما ..
آآآه .. يا غجريتي المجنونة
توقفي عن جنونك لساعة
فما عدتُ قادر على المحاولة !..

.
.
.


31 – 3 – 2008 م





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق