أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

غرور رجل

.
.
.

ربما..

كان هو الحل الوحيد لـ إرضاء غروره كـ رجل مغرور جداً..

الغريب أنني راضية كل الرضاء بما أفعله تجاهه !

والأغرب شعوري حين أتحسس طفله وهو يتحرك ويتقافز داخل أحشائي ..



- قف !

إلى أين تتجهي بي ؟



تنبيه وسؤال يخنقني كل مرة حين أشعر به وهو غارق بنظره نحو البحر...

أيبحث عن حوريته أحلامه ؟

أم يبحث عن أحلامه التي غرقت حين غرقت جميع مشاريعه..



إلى أي الأمور ألتفت .. وأنا شيء فـ شيء تبددت قواي وأحلامي...

يخنقني كل شيء .. كل شيء .. حتى طفلي الذي يتغذى وتتغذى أحلامه من جسدي !



وَ ربما..

أصبحت امرأة مختلفة تماماً عما كنت عليه .. حينما لف أصبعي خاتمه !



- أهذا حلم سأستيقظ منه ؟

إلى متى هذا الحلم وكيف سينتهي ؟



اسئلة تخترقني كل ليلة حين أرقد بسلام بجواره ..


.
.
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق