أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

الاثنين، 30 أغسطس، 2010

لعبة البلورة وَ الشظايا

.
.
.

جميع الرجال أقزام بمشاعرهم
وجميع النساء ناطحات سحاب بما يقدمن للرجل !

إلى متى ستبقى قزماً بمشاعرك ؟
وإلى متى سأبقى ناطحه ؟!

لا تهدأ من روعي
فـ أنا لست مرتاعه . .
أنا هادئه جداً
ولطيفة جداً كما عرفتني . .

جميع الرجال بلورات من زجاج
يتحطمون بسهوله . .
وجميع النساء تلك الأراضي التي تحتضن حطام البلورة !

تتأذى النساء - بالشظايا -
لكنهن مسرورات !
ويتلذذ الرجال بكرات دم النساء وهي تتناثر فوق البلورة !

لعبة البلورة والشظايا
لعبة ليست جديدة . .
هي قديمة جداً منذ أن خلق الله آدم وحواء !

جميع الرجال . . جميع النساء . .
يتعادلون باللعبة . .
لا خاسر . . لا رابح . .
كلا الطرفين يتلذذ باللعبة
وكلا الطرفين يحلم بالفوز وحده !

وستبقى اللعبة مستمرة
حتى الممات
حتى فناء الأرض ومن عليها !

.
.
.

سوريا \ 2010 م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق