أهلاً وسهلاً بكم داخل بلاد الرقص وَ المجون
أستمتعوا فـ أن المتع كثيرة هنا !

السبت، 13 نوفمبر، 2010

ذقنه وَ أصابعي العشره

.
.
.


ألفهُ . . يلفني . .
وأبقى متسمرة بـ أنفاسه . .
هكذا تمضي الساعات بيننا . . بين حوار أصابعنا العشرة . . وبين نظراتنا . .
وهكذا يحوم عطره فـ يتوسد صدري دون أن أشعر بثقل تلك الرائحة ومدى سيطرتها عليّ ! . .

كل شيء به حكايه . . حتى ذقنه !
ذقنه الذي يلامس أطرافاً كثيرة مني . . أشعر بشعراته وحدتها . . أشعر بعطر حلاقته الذي مازال عالقاً برقبته . .
أشعر بتلك الشفرة اللعينه التي جرحت جزءً بسيطاً من خده الأيسر ! . .

أصابعي العشره . . أصابعه العشره . . تلتف كما ألتف جسدنا ذات ليله !
أخبرني عن الحب وعن آخر مقعد توسد عطره داخل الطائره . .
أخبرني عن الرجال الذين قاموا بـ اغراءه لـ أقامة علاقة جسدية مؤقته مع نساء ساقطات تدوم لساعات فقط . .
أخبرني عن العلاقات التي تحدث بين الصديق وصديقه . . بين الأخ وأخيه . . بين الأم وطفلها . .
أخبرني أنني سـ أكون أماً صالحة لـ أطفاله . . وأن لا أضربهم أن ضاقت بي الأرض والسماء . .
أخبرني عن تفاصيل وأحلام يتمنى أن يحققها معي . .

أحدق بالشعيرات التي أداعبها . . ويحدق بتفاصيل وجهي . .
يقضمني حتى الشبع . . يقضمني بعيناه العسلية . . وأقضمه بـ أصابعي . .
نتحدث عن القارات الباردة . . وعن القارات الحارة . .
نتحدث عن الصيف الحارق الذي سيغادرنا . .
نتحدث عن الشتاء الذي سيطرق الباب قريباً . .
نرتب لـ قضاء أجازة ممتعة بـ أحدى الدول القريبة الباردة . .
وأرتب لـ أرتدائه كمعطف دافئ جداً . .

أنا لا أصدق . . هو لا يصدق . . كـ أننا داخل حلم جميل جداً . .
أرتعب . . ويرتعب هو الآخر . . نخاف جداً من الأستيقاظ . .
نخاف من ذلك الدبوس الأخرق الذي قد يؤذي علاقتنا الجميلة جداً . . والرائعة جداً . .
نخاف من شر حاسد اذا حسد . .
نخاف من كيد الشيطان . .
نخاف . . وخوفه وخوفي سيان !

سـ أبقى ألفهُ حتى يلفني هو الآخر . .
سـ أبقى أحدق به حتى يحدق بي . .
سـ أبقى أغرق به . . والغرق به ومعه لا يجعلني أموت . .
سـ أبقى أرقص على تفاصيلنا الحارقة والجميلة جداً . .
سـ أبقى لا أصدق أنني أنا . . وهو هو . . وأننا داخل حلم حتى يبقى الحلم هكذا دائماً وأبداً مشتعلاً . .
و سـ أبقى زوجته التي تعشقه و تحبه حباً جما . .

 
.
.
.

ذات حلم حقيقي
3 تشرين الثاني \ 2010 م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق